-الكبد-2-1024x576.jpg

تعتبر أورام الكبد السرطانية من أكبر مسببات الوفاة في مصر والعالم، حيث وجدت الاحصائيات أن تليف الكبد الناتج عن الإصابة بفيروس سي هو السبب الرئيسي للإصابة بأورام الكبد السرطانية في مصر

وعلى الرغم من خطورة تلك الأورام إلا أنه بات من السهل علاجها وخاصة في حالة الإكتشاف المُبكر لها، حيث كلما كان الكشف عن الورم في بدايته كلما زادت فُرص علاجه

وذلك عن طريق متابعة المريض حالته بعمل سونار على الكبد أو تحليل دلالات أورام الكبد، وذلك في حال شكه في إصابته بمشكلة صحية في الكبد،

من خلال المقال التالي سنتكلم عن أنواع أورام الكبد وأسبابها وأعراضها، وطرق علاجها، ودور الأشعة التداخلية والنجاحات التي حققتها في علاج أورام الكبد بدون جراحة.

أورام الكبد

أنواع أورام الكبد

الكبد هو عضو في حجم كرة القدم يوجد أعلى يمين البطن، وبالتحديد أسفل الحجاب الحاجز وأعلى المعدة، ويصيبه نوعان من الأورام.

النوع الأول وهي أورام الكبد الحميدة وأشهرها البؤر التليفية والوحمات الكبدية، وتلك في الغالب لا تحتاج إلى علجا وليس لها أي أعراض.

والنوع الثاني هي أورام الكبد الخبيثة والتي تنقسم بالتبعية لنوعان من الأورام :

1- أورام أولية: وهي التي تنشأ من خلايا الكبد الرئيسية “سرطان الكبد”، وهي أكثر أنواع سرطان الكبد انتشارًا.

2- أورام ثانوية: وهي أورام ليس منشأها الكبد، ولكنها تنتقل إليه من مكان آخر في الجسم كالجهاز الهضمي أو الرئة أو الثدي، ويطلق على هذا النوع من السرطان “السرطان النقيلي”.

وهذا النوع من الأورام هو الأكثر شيوعًا بالمقارنة بالأورام الأولية، ولا يُطلق عليه سرطان الكبد ولكن يُعرّف بإسم العضو الذي بدأ فيه.

على سبيل المثال يُطلق “سرطان القولون النقيلي” على السرطان الذي بدأ في القولون ثم انتشر في الكبد وهكذا.

3- توجد أنواع أخرى من سرطان الكبد مثل سرطان القنوات الصفراوية داخل الكبد، والورم الأرومي الكبدي ولكن تلك الأنواع أقل شيوعًا.

 

أعراض أورام الكبد ومسبباتها

في المراحل المُبكرة للإصابة بسرطان الكبد الرئيسي لا يعاني المريض في الغالب من أي علامات أو أعراض، ولكن مع تقدم المرض قد تظهر بعض الأعراض.

وأبرزها فقدان الوزن دون سبب واضخ، وفقدان القابلية لتناول الطعام، وكذلك الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن، والشعور بالغثيان والرغبة في القيء.

كما يشعر مريض أورام الكبد بضعف عام والشعور بالتعب والإرهاق، وانتفاخ البطن واصفرار في لون الجلد وكذلك بياض العين يتحول للون الأصفر، كما يكون لديه براز لونه أبيض كالطباشير.

أما عن أسباب الإصابة بأورام الكبد فهي حتى الآن غير واضحة بشكل كبير، ولكن غالبًا يكون السبب عدوى مُزمنة لبعض فيروسات التهاب الكبد.

كما أوعز المُختصين أن سرطان الكبد قد يحدث نتيجة حدوث تغيرات أو طفرات في الحمض النووي لخلايا الكبد.

وتلك الطفرات يطون نتيجتها أن الخلايا تبدأ في النمو بشكل يَصعب السيطرة عليه، فتشكل في نهاية المطاف ورمًا سرطانيًا.

 

كيفية التفرقة بين أورام الكبد وعوامل الخطر المتعلقة بها

يتم التعرف على أورام الكبد كونها حميدة أو خبيثة عن طريق الكثير من الطرق، إما بدلالات الأورام أو الأشعة المقطعية ثلاثية المراحل، أو أخذ عينة من الكبد.

وقد وجد العلماء أن هناك بعض العوامل التي تعتبر من عوامل الخطر التي تُزيد من احتمالية إصابة الشخص بسرطان الكبد الأساسي وهي:

  • الإصابات المُزمة بفيروسات الالتهاب الكبدي سواءًا بي أو سي، حيث تُزيد تلك الأمراض من احتمالية مخاطر الإصابة بسرطان الكبد.
  • إصابة الشخص بتليف الكبد وهي حالة مرضية تتسم بالتدرج وعدم القابلية للعلاج، وهي تزيد فرص الإصابة بسرطان الكبد.
  • هناك بعض أمراض الكبد الوراثية التي تؤدي لزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الكبد مثل داء ترسب الأصبغة الدموية وداء ويلسون.
  • الأفراد المصابون بداء السكري تزداد احتمالية إصابتهم بسرطان الكبد مقارنة بالأفراد الغير مصابين باضطرابات سكر الدم.
  • تراكم الدهون في الكبد الناتج عن شرب الكحول، يؤدي لزيادة احتمالية الإصابة بسرطان الكبد.
  • التعرض للأفلاتوكسينات وهي عبارة عن مجموعة من السموم التي تنتج من تعفن المحاصيل التي يتم تخزينها بشكل غير جيد، وتنتقل للمنتجات التي يتم اعدادها من تلك المحاصيل.
  • الإسراف في تناول الكحوليات لسنوات يؤدي إلى إصابة الكبد بالتليف الغير قابل للعلاج، وبالتالي زيادة مخاطر الإصابة بسرطان الكبد.


أورام الكبد

علاج أورام الكبد بالأشعة التداخلية

كما ذكرنا أورام الكبد الحميدة لا تحتاج إلى علاج حيث لا يوجد لها أي أعراض أو أضرار، ولكن أورام الكبد الخبيثة هي التي تحتاج إلى علاج.

أورام الكبد الخبيثة منها أورام الكبد الأولية والتي تنشأ على شكل تليف في الكبد بنسبة 95% من الحالات، ولكن لاختيار الطريقة المثلى للعلاج، لابد من تحديد حالة الكبد وحجم وعدد تلك الأورام.

أما عن طرق العلاج فهي:

  •  زراعة الكبد وهي أفضل طريقة لعلاج أورام الكبد الخبيثة والتليف في ذات الوقت
  • عمليات الاستئصال الجراحي للأورام، ولكن تلك العمليات تتم في نطاق محدودًا جدًا، حيث لابد أن تكون حالة الكبد ممتازة وأن لا يزيد حجم الورم عن 3سم.
  • علاج أورام الكبد بالأشعة التداخلية ولكن يشترط أن يكون حالة الكبد جيدة، وأن لا يزيد عددها عن 3 وحجمها لا يزيد عن 7 سم.

وطرق علاج أورام الكبد بالأشعة التداخلية عبارة عن إما بتقنية التردد الحراري والميكروييف، أو علاج كيماوي عن طريق القسطرة، أو العلاج بالنظائر المشعة عن طريق القسطرة أيضًا.

حتى الحالات المتأخرة من أورام الكبد فتحت الأشعة التداخلية أبوابًا من الأمل، فلو كان عدد الأورام كبيرًا وكانت حالة الكبد جيدة، يمكن التحكم في نشاط الورم عن طريق النظائر المشعة مع العلاج الطبي.

والعلاج الطبي عبارة عن عقار السورافينيب الذي يقوم دوره على تثبيط عدد من الانزيمات في الخلايا، فيوقف نمو وتكاثر الخلايا السرطانية.

 

هناك طريقة أخرى لعلاج أورام الكبد بالأشعة التداخلية وهي طريقة الكي بالتردد الحراري، والتي تقوم على الـي :

تعتبر تقنية الكي بالتردد الحراري من أشهر التقنيات المُتبعة لعلاج أورام الكبد، وتحقق نتائج ممتازة ومماثلة لعمليات استئصال الأورام.

ولكن تلك التقنيات تنجح مع الأورام صغيرة الحجم وكذلك هناك تقنية الكي بالميكروييف.

وتعتمد هاتان التقنيتان على إدخال ابرة إلى الورم من خلال فتحة صغيرة لا يتعدى قطرها 3 مم، ثم رفع درجة الحرارة وذلك لقتل الخلايا السرطانية.

كذلك هناك تقنية الحقن الكيماوي والتي تعتمد على إدخال قسطرة علاجية في الشريان الرئيسي المُغذي للورم، وحقنها بالعلاج الكيماوي أو حبيبات صغيرة الحجم لسد الشريان.

وتلك التقنية مناسبة عند وجود أورام في أكثر من مكان في الكبد، أو وجود أورام في أماكن يصعب علاجها بتقنيات التردد الحراري أو الميكروييف مثل الأورام التي توجد بجانب القنوات المرارية أو الأمعاء.

وهناك علاج أورام الكبد عن طريق حقن مادة مشعة من خلال القسطرة العلاجية في الشريان الكبدي، وتلك التقنية تستخدم لعلاج الأورام التي وصلت للوريد البابى أو أحد تفرعاته، وسببت جلطة ورمية به.

التقنية المتبعة في علاج أورام الكبد بالأشعة التداخلية يحددها الطبيب المختص على حسب الكثير من العوامل، أبرزها صحة الكبد ووظائفه ونوع الأورام وعددها والحالة الصحية العامة.

154142473524934188-4.jpg

اورام-الرحم-الليفية

أورام الرحم الليفية هي عبارة عن أورام حميدة تصيب أنسجة عضلة الرحم عند المرأة خلال فترة الإنجاب، وهي من الأورام الشائعة جدًا حيث وجدت الإحصائيات أنها تصيب أكثر من 75% من النساء خلال حياتهن.

أورام الرحم الليفية في الكثير من الأحيان لا تُشكل خطورة على حياة المرأة لأنها لا تتحول إلى أورام سرطانية، وفي الكثير من الأحيان يتم اكتشافها بالصدفة عند إجراء كشف نسائي روتيني أو فحص تصوير الأمواج فوق الصوتية لمتابعة الحمل.

يوجود أنواع من أورام الرحم الليفية لا تسبب أي مشاكل ولا يوجد لها أي أعراض على الإطلاق ولكن هناك أورام الرحم الليفية الكبيرة الحجم التي تسبب الكثير من الأعراض المُزعجة كآلام في البطن والنزيف وطول فترة الدورة الشهرية.

بشكل عام أعراض أورام الرحم الليفية تعتمد على مكانها وعددها وحجمها، وفي حال كانت تسبب لكِ مشاكل صحية لابد من التعامل معها على الفور لتشخيصها وعلاجها، وخاصة مع وجود تقنيات حديثة لعلاج أورام الرحم الليفية وأبرزها تخصص الأشعة التداخلية الذي سنتحدث عنه باستفاضة من خلال هذا المقال.

 

ما هي أورام الرحم الليفية وهل تؤثر على الحمل ؟

بشكل عام أورام الرحم تنقسم إلى نوعين، أورام خبيثة وأورام حميدة، والثانية هي موضوع حديثنا هنا ألا وهي أورام الرحم الليفية أو ما يطلق عليها أورام الرحم العضلي.

ذلك لأن تلك الأورام تنمو من خلايا عضلة الرحم، وتختلف من حيث الحجم والعدد وأماكن تواجدهان حيث يُمكن أن تتواجد داخل جدار الرحم أو خارجه

وتحدث أورام الرحم الليفية بنسبة حوالي 40% للنساء في المرحلة العمرية ما بين 30 و50 عام، وعادة ما يصاحبها حدوث نزيف مهبلي وآلام شديدة في البطن.

بشكل عام لا يوجد سببًا معينًا لظهور أورام الرحم الليفية ولكن أوعز العلماء أنه يمكن أن يكون ذلك له علاقة بزيادة هرمون الأنثوي “الأستروجين”، وأعراض أورام الرحم الليفية متعددة، مثل النزيف وآلام الظهر وأسفل البطن، وزيادة حجم البطن بشكل غير طبيعي، ولكن من أهم الأعراض المترتبة عليها تأخر الحمل والإجهاض.

حيث توصلت الدراسات الحديثة أن إصابة المرأة بأورام الرحم الليفية من العوامل الرئيسية لتعرضها للإجهاض المبكر والمتكرر وتأخر الحمل، وذلك على حسب مكان تواجد أورام الرحم الليفية داخل الرحم، ففي حال كان الورم موجود مكان الجنين أو في قنوات فالوب أو في عنق الرحم فإنه سيعيق حدوث الحمل.

كما أن تواجد الورم داخل تجويف الرحم في حال حدوث الحمل بالفعل يُمكن أن يضغط على الجنين فيتسبب في توقف نموه وبالتالي حدوث الإجهاض في المراحل المتقدمة من الحمل،وبالتالي لابد من استشارة الطبيب لسرعة علاج الأورام الليفية وإزالتها حتى لا تؤثر على الحمل أو حدوث فُرص الحمل، كما أنها يمكن أن يترتب عليها الكثير من المضاعفات الخطيرة.

حيث أن أورام الرحم الليفية لكبيرة الحجم يُمكن أن تضغط على الأعضاء المجاورة للرحم كالقولون والمثانة والمستقيم، وتسبب الكثير من المشاكل الصحية لذلك لابد من سرعة إزالتها. وللمزيد من المعلومات عن اورام الرحم الليفية اضغط هنا.

 

أعراض أورام الرحم الليفية وكيفية تشخيصها ؟

يصاحب إصابة المرأة باورام الرحم الليفية عدة أعراض لابد من الانتباه لها وسرعة استشارة الطبيب لتشخيصها وعلاجها وأبرز تلك الأعراض:

  •  شعور المرأة بآلام متكررة في منطقة الحوض في أوقات بعيدة عن موعد الدورة الشهرية، وذلك لضغط الأورام على المنطقة المُحيطة بالرحم.
  • كما أن كتلة الأورام الليفية تؤثر على أجزاء أخرى من الجسم، وخاصة لو كانت كبيرة الحجم وخاصة في الجانب الخلفي السفلي من الرحم، وهو الأمر التي يترتب عليه شعور المرأة بآلام أسفل الظهر.
  • من الممكن أن تتسبب الأورام الليفية في الضغط على أعصاب العمود الفقري المُرتبطة بشكل مباشر على الساقين، مما يُشعر المريضة بآلام في الساق.
  • حدوث نزيف مهبلي شديد ومُطول خلال الدورة الشهرية وقد يستمر لفترة بعدها، ويصاحب نزوله آلامًا شديدة.
  • قد ينتج عن إصابة المرأة بأورام الرحم الليفية حدوث إمساك، وذلك لأنها قد تضغط كتلتها على المُستقيم وبالتالي تؤثر بالسلب على وظائف الأمعاء في الجسم.
  • أورام الرحم الليفية الكبيرة الحجم والمتعددة والموجودة خارج الرحم قد تتسبب في انتفاخ البطن وكِبر حجمه.
  • في حال كانت الأورام الليفية كبيرة وتضغط على الأجهزة المُحيطة بالرحم، كالمثانة وبالتالي يُمكن أن تتسبب في ارتفاع معدلات التبول وخاصة ليلًا.
  •  التأخر في الحمل أو لإجهاض المتكرر وخاصة في الثًلث الأول من الحمل.

عند الذهاب للطبيب عند ملاحظة أيًا من الأعراض السابق ذكرها، يقوم الطبيب بتشخيص الحالة إما بالكشف الطبي الروتيني باستخدام الكثير من أساليب الأشعة لتحديد مكانه وحجمه وأعداده.

حيث يتم الكشف بالموجات الصوتية إما عن طريق استخدام مجس على البطن والحوض وهو مناسب للفتيات اللاتي لم يسبق لهن الزواج.

والطريقة الثانية الكشف عن طريق مجس السونار المهبلي وهو المناسب للمتزوجات ويُعتبر الأكثر دقة للكشف عن أورام الرحم الليفية حتى صغيرة الحجم منها.

وكذلك هناك طريقة الكشف عن أورام الرحم الليفية باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي التي تعتبر الأفضل والأدق حاليًا، في تحديد حجمها وأماكنها وأعدادها بدقة عالية.

كما توجد طريقة التشخيص باستخدام الأشعة بالصبغة على الرحم وقنوات فالوب، وكذلك هناك طريقة تُسمى التنظير الرحمي، الذي يقوم الطبيب بإدخال منظار مضاء من عنق الرحم ونشر سائل ليتمكن من فحص الرحم وقنوات فالوب. وللمزيد من المعلومات عن اعراض اورام الرحم الليفية اضغط هنا. 

 

كيفية علاج أورام الرحم الليفية بالأشعة التداخلية أو قسطرة الرحم ؟

علاج أورام الرحم الليفية بالأشعة التداخلية أو ما يُسمى بقسطرة الرحم، يُعتبر من أنجح طرق علاج أورام الرحم الليفية بدون جراحة أو الإضطرار إلى استئصال الرحم.

حيث تقوم فكرة عمل القسطرة الرحمية على قطع التغذية والأكسجين عن الورم الليفي الرحمي ليَضمُر في النهاية.

حيث يقوم الطبيب بإدخال القسطرة وهي عبارة عن أنبوب بلاستيكي رفيع جدًا من خلال فتحة في أعلى الفخذ لا يتعدى قطرها 3 ملليمتر.

وعن طريق أجهزة التصوير بالأشعة يتم توجيه القسطرة داخل الشريان الرئيسي في الفخذ لتصل إلى الشريان المُغذي للورم الليفي.

فيقوم الطبيب من خلال القسطرة بحقن الشريان المغذي للورم الليفي بحبيبات دقيقة لغلقها وبالتالي قطع عنها الأكسجين والغذاء وبالتالي ضموره والتخلص من الأعراض المرضية الناتجة عنه كالنزيف وغيره.

الأشعة التداخلية لعلاج أورام الرحم الليفية وصلت نسب نجاحها إلى أكثر من 90%، حيث توقفت كافة الاورام الليفية عن النمو وتم القضاء عليها بعد العلاج.

كما توجد الكثير من التقنيات الخاصة بعلاج أورام الرحم الليفية بالأشعة التداخلية الأكثر حداثة، مثل تقنيات الليزر والتبريد التي تهدف إلى القضاء التام على الورم الليفي.

وبالتالي علاج أورام الرحم الليفية بالأشعة التداخلية يقيكِ من الجراحة التقليدية ومضاعفاتها الخطيرة، كل ذلك تحت التخدير الموضعي دون الحاجة للتخدير الكلي.

كذلك من أهم مميزات علاج أورام الرحم الليفية بالأشعة التداخلية عدم الحاجة لإحداث شق جراحي كبير، حيث تتم العملية بإحداث فتحة صغيرة لا تتعدي 3 ملليمتر.

هناك بعض الحالات التي يحدث خلال الجراحة التقليدية لإزالة الاورام الليفية الحاجة إلى استئصال الرحم بشكل كامل، وذلك في حدوث مضاعفات خارجة عن السيطرة، وهذا ما لا يمكن حدوثه في عملية القسطرة الرحمية.

الجراحة التقليدية قد ينتج عنها التهابات في الرحم أو التصاقات في قنوات فالوب، أو حدوث عدوى ونزيف وغيرها من المضاعفات التي تقل نسبتها بشكل كبير مع عملية القسطرة الرحمية.

العلاج بالقسطرة الرحمية من الطرق العلاجية المناسبة لبعض الحالات التي لا تستطيع أن تخضع للتخدير الكلي، كما أن من النادر عودة الأورام الليفية مرة أخرى بعد غلق الشريان المُغذي لها.

 

-1-1024x688.jpg

بالطبع تطارق إلى مسامعنا كثيرًا مصطلح ” القسطرة ” واستخدامها الشائع في علاج الكثير من الحالات المرضية وكيف أنها ساهمت بشكل كبير في نجاح أصعب العمليات بشكل سهل دون الحاجة إلى الجراحات ومضاعفاتها الخطيرة التي كانت تُجرى في السابق، وخاصة حالات القلب المرضية، ولكن مع تطور العلم والوصول إلى تقنيات أحدث والتي كان أخرها تقنيات الأشعة التداخلية في علاج الكثير من المشاكل الطبية كالأورام والدوالي وغيرها، لعبت القسطرة الدور الرئيسي في تلك التقنيات لتفتح أبوابًا من الأمل في علاج أصعب الحالات دون جراحة أو تخدير عام أو مضاعفات خطيرة، ولكي تفهم ماهية القسطرة والفرق بين القسطرة التشخيصية والقسطرة العلاجية وكيفية استخدامها في علاج الكثير من الأمراض تابع المقال التالي.

ما هي القسطرة ؟

بمنتهي البساطة القسطرة، هي عبارة عن مُعدة طبية تُستخدم في العمليات الجراحية لتسهيلها وسرعة تعافي المريض من مشكلته الصحية دون الحاجة إلى إجراء شِق جراحي.

القسطرة عبارة عن أنبوب دقيق جدًا ومجوف من الداخل ويمتاز بالمرونة، ويتم إدخالها عن طريق فتحة صغيرة في الجسم لا يتعدى قطرها 3 مم.

وتقوم القسطرة بأكثر من وظيفة، فيمكن استخدامها لتصريف السوائل من الجسم كالبول من المثانة، أو القيح والدماء خلال العمليات الجراحية، أو السوائل التي تتجمع حول الرئتين.

كما يمكن استخدام القسطرة، لحقن المريض بالسوائل أو الأدوية، وكذلك استخدامها في ادخال أجهزة طبية دقيقة لداخل الجسم مثل المناظير.

كما يمكن استخدامها في أخذ عينات من الجسم في أصعب الأماكن، كالعينات التي تؤخذ من الأورام لدراستها وتحديد نوع الأورام.

القسطرة

 

مما تُصنع القسطرة ؟

قديمًا كانت تُصنّع القسطرة من المعادن اللينة، ولكن مع تقدم العلم تدخل الكثير من المواد الأكثر أمانًا في تصنيع القسطرة الطبية.

وأبرز تلك المواد التي يُصنع منها القسطرة، السيليكون والمطاط الطبيعي والصناعي ومادة البلاستيك، ولكن أكثر تلك المواد شيوعًا هو السليكون.

وذلك لمميزاته المتعددة وأبرزها أنه لا يتفاعل مع أيًا من سوائل الجسم، ولكن عيوبه أنه هش ويُمكن أن يتفتت وتبقى آثاره في الجسم بعد العملية.

الفرق بين القسطرة التشخيصية والعلاجية

قسطرة تشخيصية: تقوم فكرة عملها على حقن الشرايين المُصابة بالصبغة وذلك لمشاهدة الشرايين بوضوح ومعرفة أي مشكلة تعاني منها.

قسطرة علاجية: بعد التعرف على المشكلة الموجودة في الشرايين أو الأوردة، يتم إدخال قسطرة من فتحة صغيرة وحل المشكلة حسب ما تتطلبه الحالة.

حيث تستخدم قسطرة العلاجية لعلاج الأورام، وعلاج أمراض الشرايين والأوردة وذلك كالآتي:

 

القسطرة العلاجية لعلاج الأورام

يتم ذلك من خلال تقنيات الأشعة التداخلية حيث يتم استخدام القساطر الشريانية الموجهة من قبل الطبيب تحت الإسترشاد بالأشعة السينية.

حتى تصل قسطرة للورم في مختلف أنحاء الجسم ويتم إدخال قسطرة به وإما يتم حقنه بمواد مشعة أو العلاج الكيميائي، أو الإكتفاء بسد الشريان المغذي للورم ليضمُر في النهاية.

 

القسطرة العلاجية والأشعة التداخلية تعالج الكثير من حالات الأورام أبرزها:

  • أورام الكبد الأولية والثانوية.
  • بعض الأورام التي تصيب البنكرياس وخاصة المُتقدمة منها.
  • كذلك أورام الكلى الحميدة والخبيثة.
  • أورام الرئة التي يصاحبها حدوث نزيف دموي.
  • أورام العظام المتقدمة الأولية والثانوية.
  • أورام الغدة الدرقية الحميدة والخبيثة.
  • أورام البروستاتا الحميدة.
  • أورام الرحم الليفية.

 

القسطرة العلاجية والأشعة التداخلية في علاج أمراض الشرايين أبرزها تلك الحالات:

  • تستخدم القسطرة في توسيع الشرايين الطرفية.
  • تركيب الدعامات الشريانية.
  • توسيع شرايين الكلى وتركيب الدعامات.
  • تركيب دعامات وتوسيع الشرايين السباتية.
  • علاج حالات الإنتفاخات الشريانية في مخلف أنحاء الجسم.
  • علاج العيوب الخلقية الدموية.
  • علاج الناسور الشرياني _ الوريدي.
  • وقف كافة أنواع النزيف الدموي.
  • علاج حالات تضخم الطحال.

 

القسطرة العلاجية والأشعة التداخلية في علاج أمراض الأوردة وأبرز تلك الحالات:

  • تركيب قساطر الخاصة بالغسيل الكلوي.
  • تركيب القساطر الوريدية الطرفية.
  • تركيب القساطر الوريدية المركزية.
  • تركيب البورت الوريدي.
  • تركيب الفلتر الوريدي وإزالته.
  • تركيب الدعامات الوريدية.
  • علاج دوالي الخصية عند الرجال.
  • علاج دوالي الحوض عند النساء.
  • علاج دوالي الساقين.
  • علاج دوالي المعدة والقيئ الدموي الحاد.

 

أشهر استخدامات القسطرة العلاجية في تخصص الأشعة التداخلية

1- علاج البروستاتا بالقسطرة العلاجية

تمتاز طريقة علاج تضخم البروستاتا بالقسطرة العلاجية كمثل باقي العمليات التي تتم باستخدام القسطرة العلاجية بالأمان التام.

وخاصة لمن يعانون من مشاكل في التخدير الكلي ككبار السن ومرضى السكري والقلب، وكذلك تلافي المضاعفات الناتجة عن جرحات استئصال البروستاتا.

حيث كان قديمًا ينتج عن جراحة استئصال البروستاتا الكثير من المضاعفات الخطيرة، مثل التهاب المثانة، والنزيف وآلام الجرح.

ولكن مع القسطرة العلاجية وداعًا لتلك المضاعفات، حيث تُجري العملية عن طريق فتحة صغيرة لإدخال القسطرة في الشريان الرئيسي بأعلى الفخذ.

ثم يتم توجيه القسطرة، تحت الأشعة السينية قبل الشرايين المسببة للتضخم وغلقها عن طريق بعض الحبيبات الطبية الدقيقة وبالتالي منع الغذاء عن التضخم فيؤدي إلى ضموره.

 

2- استخدام القسطرة العلاجية لعلاج دوالي الخصية

يتم عمل فتحة صغيرة في الفخذ أو الرقبة لا يتعدى قطرها 2 مم، ويتم ادخال القسطرة الوريدية من خلال تلك الفتحة وتوجيهها عن طريق الأشعة السينية.

حيث يتم تحديد الأوردة التالفة من الخصية ويتم غلقها عن طريق حقن مواد طبية معينة أو لفافات معدنية خاصة لمنع الغذاء على تلك الدوالي وضمورها.

العملية يتم من خلالها علاج الخصيتين في نفس الجلسة ومن نفس الفتحة، وذلك على عكس الجراحات الأخرى التي تتطلب فتحة في كل جانب.

العملية نسبة علاجها تبلغ 95% سواءًا في علاج الألم أو تحسين حالة السائل المنوي، ولا تحتاج إلى تخدير كلي، ويخرج المريض في نفس يوم العملية.

 

3- استخدام القسطرة الرحمية لعلاج أورام الرحم الليفية

فكرتها بسيطة وتعتمد على قطع التغذية عن الورم الليفي الرحمي، وبالتالي ضموره وذلك عن طريق غلق الشريان المُغذي له.

حيث يتم إدخال قسطرة دقيقة من خلال فتحة صغيرة لا تتعدي 2 مم في شريان بأعلى الفخذ، وعن طريق المتابعة بالتصوير بالأشعة.

يتم توجيه القسطرة للوصول إلى الشريان المُغذي للورم الليفي الرحمي، وغلقه عن طريق حقنه بحبيبات طبية دقيقة، فينقطع عنها الأكسجين والغذاء وبالتالي ضموره.

 

4- استخدام القسطرة العلاجية في علاج أورام الكبد

من أنجح وأحدث طرق علاج أورام الكبد هو بالقسطرة العلاجية، وذلك إما باستخدامها للحقن الكيماوي مباشرة للورم الموجود بالكبد.

ولكن هذا النوع من العلاج يشترط أن اعتمادًا على بعض العوامل أبرزها، نوع الأورام وعددها وحالة الكبد ووظائف الكبد والحالة الصحية العامة.

وذلك لعدم حدوث أي مضاعفات، حيث لابد أن يكون الكبد حالته جيدة، وعدم معاناة المريض من أي جلطة في الوريد البابي أو تليفات بالكبد.

ولكن العلاج بتلك الطريقة قد يكون له بعض المضاعفات التي تؤثر على صحة الإنسان، وأبرز تلك المضاعفات القيء والخمول وارتفاع درجات الحرارة.

وللحد بقدر الإمكان من تلك المضاعفات المصاحبة للحقن الكيميائي لأورام الكبد بالقسطرة العلاجية، عن طريق اعطاءه منشطات للكبد لتخفيف الألم.

وأخيرا القسطره من المعدات الطبية البالغة الأهمية في علاج أخطر المشاكل الصحية المتعلقة بالقلب وكذلك الأورام ومشاكل الأوعية الدموية.

وخاصة مع تطور تقنيات الأشعة التداخلية، فالقسطرة لا غنى عنها في هذا التخصص الدقيق سواءًا للعلاج أو لأخذ العينات والعديد من الاستخدامات الدقيقة والهامة.

 

varicocele.png

دوالي الخصية من الحالات المرضية الشائعة الحدوث عند معشر الرجال، وهي عبارة عن حدوث تضخم في وريد أو أكثر في كيس الصَّفَن، وتلك الدوالي تتشابه إلى حد كبير مع تلك التي تصيب أماكن أخرى من الجسم كدوالي الساقين وغيرها، وتكمن خطورة دوالي الخصية في تأثيرها السلبي على الخصوبة عند الرجال، حيث أوجدت الأبحاث أن دوالي الخصية تُقلل أعداد الحيوانات المنوية وتؤثر على جودتها، وفي حالات معينة يُمكن أن تتسبب دوالي الخصية في تصغير حجم الخصية وضمورها، بالإضافة إلى الآلام الناتجة عنها والشعور بعدم الراحة، ولذلك هي من الحالات المرضية التي لابد من التعامل معها بشكل جدي وذلك بسرعة التوجه للطبيب، فكلما كان التعامل معها في البداية كلما كان العلاج أنجح، وخاصة مع تقدم العلم وظهور تقنيات جديدة لعلاج دوالي الخصية دون جراحة أو مخاطر كانت معهودة في الماضي، ونتحدث هنا بشكل خاص عن استخدام الأشعة التداخلية في علاج دوالي الخصية بأمان تام، ولكن لنتعرف أولًا على ماهية دوالي الخصية وأعراضها وأسبابها، ومميزات علاجها بالأشعة التداخلية مقارنًة بالطرق الآخرى.

 

معلومات تهمك عن دوالي الخصية

الانجاب-ودوالي-الخصية

دوالي الخصية لا تختلف كثيرًا عن أي دوالي موجودة في أي مكان آخر بالجسم، فهي ناتجة عن توسع في الأوردة، ولكن هنا مكان الأوردة هو كيس الصفن.

حيث تتكون دوالي الخصية نتيجة توسع في الأوردة الناقلة للدم، والتي تمتد من تجاويف البطن لنهاية الحبل المنوي المسئول عن نقل الحيوانات المنوية لداخل كيس الصفن الحامل للخصيتين.

وهو الأمر الذي ينتج عنه تجمع الدم وتكدسه حول الخصيتين، وبالتالي يترتب على ذلك تأثر حركة الحيوانات المنوية بالسلب وكذلك عددها.

دوالي الخصيتين في الغالب تتكون بدون أعراض، ولكن قد يشعر المريض بألم أو ثُقل عند الوقوف وكذلك الشعور بانتفاخ في كيس الصفن، مع ملاحظة أن الألم يقل مع الاستلقاء على الظهر.

كما وجدت الدراسات أن دوالي الخصية تصيب الرجال من الجهة اليسرى بنسبة 90% في مقابل 10% في الجهة اليمنى، والأوردة المُصابة يُطلق عليها “الضفيرة المحلاقية”.

الاحصائيات وجدت أن دوالي الخصية من الأمراض الشائعة عند الرجال وتصيب حوالي من 15 إلى 20% منهم بشكل عام، وتوجد كذلك عند حوالي 30% من الرجال ممن يعانون من اضطرابات في الخصوبة.

ولكن في الوقت ذاته السبب الدقيق وراء حدوث اضطراب الخصوبة الناتج عن دوالي الخصية غير معروفًا حتى الآن، ولكن طُرحت الكثير من التفسيرات المتعلقة بتلك الظاهرة.

منها احتمالية أن يتسبب الدم المتراكم حول الخصيتين لارتفاع درجة حرارتهما، أو تراكم مواد مُضرة تؤثر على حجم الخصة وانتاج الحيوانات المنوية.

فقد تتسبب الدوالي كذلك في حدوث اضطرابات في حجم الخصية لو ظهرت خلال مرحلة المراهقة، كما تؤدي إلى آلام وخلل في الخصوبة وغيرها من المشاكل.

مع تقدم سُبل علاج دوالي الخصية وبالأخص باستخدام الأشعة التداخلية حيث عالج هذا التخصص الكثير من حالات العُقم عند الرجال الناتجة عن دوالي الخصية.

 

أعراض دوالي الخصية وأسبابها وعوامل الخطر المتعلقة بها

اعراض-دوالي-الخصية

في معظم الحالات لا ينتج عن دوالي الخصية أي أعراض، ولكن في بعض الأحيان ينتج عنها بعض الآلام التي تتراوح ما بين البسيط وصولًا للألم الحاد.

مع ملاحظة أن هذا الألم يزداد مع بذل مجهود أو الوقوف لفترة طويلة أو عند الجلوس، ويصل أوجه في الليل، ويخف عند الاستلقاء على الظهر.

مع مرور الوقت قد تتسبب دوالي الخصية في انتفاخ كيس الصفن وكذلك حدوث تورم بحيس تُصبح محسوسة ومرئية بشكل واضح.

أما عن أسباب دوالي الخصية فهي غير واضحة حتى الآن، ولكن معظم الباحثين يعوزون السبب إلى تضرر الصمامات الموجودة في الأوردة ووبالتالي رجوع الدم من الخصية للجسم مسببًا الاحتقان.

ونتيجة لهذا الاحتقان الوريدي تتوسع الأوردة فتحدث الدوالي، مع العلم أن حدوث دوالي الخصية ينتشر في مرحلة المراهقة بشكل خاص بنسبة كبيرة.

وبالتالي عوامل الخطر لحدوث تلك المشكلة الصحية يكون في الفترة العمرية ما بين 15 و25 عام، وخاصة في الجهة اليسرى وذلك لأن وريد الخصية اليسرى يكون متواجدًا بزاوية عمودية أكثر.

وذلك بالمقارنة مع الوريد الموجود في الجهة اليمني من الخصية والذي يتواجد بزاوية أكثر ميلًا تُسهل عليه نَزح الدم، ولكن بالرغم من ذلك وُجد أن دوالي الجهة اليسرى تؤثر كذلك على انتاج الحيوانات المنوية في الخصية اليمنى كذلك.

ولذلك لايمكن أبدًا الإهمال في علاج دوالي الخصية حيث لها الكثير من المضاعفات الخطيرة، أبرزها انكماش الخصية وضمورها، لأنها تتكون من سلسلة من الأنابيب لإنتاج الحيوانات المنوية.

وعندما يتأثر إنتاج الأنابيب يحدث إنكماش لتلك الأنابيب فيتضاءل حجم الخصية وتنكمش، وأرجع المختصين ذلك لتراكم المواد السامة حول الخصية نتيجة تراكم الدم وبالتالي التسبب في موت الخلايا.

وكذلك من مضاعفات دوالي الخصية الخطيرة التأثير السلبي على الخصوبة، حيث أنها تُقللها في البداية حتى تقضي عليها تمامًا.

وأوعز المختصين ذلك إلى ارتفاع درجة الحرارة خارج الخصية في كيس الصفن نتيجة بطء حركة الدم بسبب الدوالي، حيث أن درجة الحرارة المثالية لعمل خلايا الخصية هى 35 درجة مئوية.

وذلك هو السبب وراء وجود الخصيتين في كيس الصفن خارج الجسم، وبالتالي أي عامل يؤدى إلى ارتفاع درجة الحرارة حولهما يؤثر بالسلب على معدل إنتاجهما للحيوانات المنوية. للمزيد من المعلومات عن دوالي الخصية اضغط هنا.

 

كيفية تشخيص دوالي الخصية ؟

يتوجه المريض للطبيب عندما يشعر بألم في كيس الصفن وثقل في الخصية أو تغير في شكلها، ويبدأ الطبيب لسؤال المريض عن مُعدل الخصوبة.

وكذلك يقوم بالفحص السريري وذلك عن طريق تحسس الخصية ووجود كتلة بها لا تسبب الألم عند لمسها، ويشبه لمسها كما جاء في المراجع الطبية بلمس كيسًا من الديدان.

ولكن في حال كانت دوالي الخصية صغيرة ولا يستطيع الطبيب الشعور بها عند لمسها، يطلب الطبيب من المريض برفع الضغط في البطن وهو نفس الفعل عندما يقوم بعملية الإخراج.

وتلك الحركة تسمي في المراجع الطبية يُطلق عليها مناورة فالسالفا (Valsalva maneuver)، والتي تُقلل الإرجاع الوريدي للأوعية الدموية، وبالتالي تكبر الدوالي فيتمكن الطبيب من تحسسها.

وفي حال كان الكشف السريري غير حاسمًا للطبيب، يُمكن الإستعانة بوسائل التصوير بالأشعة، التي تمنح الطبيب صورة شاملة عن الخصية ومعرفة السبب بالتحديد.

 

علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية

علاج-دوالي-الخصية-بالاشعة-التداخلية

 

هناك حالات من دوالى الخصية لا تتطلب العلاج في حال كانت لا تتسبب الألم، ولكن الحالات التى ينتج عنها ألم أو تغير في حجم الخصية أو اضطرابات في الخصوبة لابد من الذهاب فورًا للطبيب.

حيث يقوم فكرة علاج دوالى الخصية بشكل عام على القيام بجراحة تهدف إلى سد الوريد المُصاب عن طريق ربطه وإرجاع تدفق الدم في اتجاهه الصحيح.

وكانت لتلك الجراحة الكثير من السلبيات أبرزها القيام بشق جراحي في منطقة الفخذ أو كيس الصفن، مع التخدير الكلي واحتياج المريض لفترة نقاهة طويلة.

ولكن كل ذلك أصبح من الماضي مع علاج دوالي الخصية عن طريق الأشعة التداخلية، التي تعتبر أحدث ما توصل له العلم في علاج دوالي الخصية بدون جراحة وبدون ألم.

يتم العلاج عن طريق القسطرة الوريدية، وذلك عن طريق عمل فتحة صغيرة في الفخذ أو الرقبة أو الذراع، وإدخال فيها القسطرة وتوجيهها تحت الأشعة التليفزيونية.

وقبل نقطة اتصال الوريد المُصاب بالوريد الرئيسي يتم غلقه إما بمادة صمغية أو بملفات حلزونية معدنية، فيعود الدم للسير في اتجاهه الصحيح.

تلك العملية تتم بالكامل تحت المُخدر الموضعي مع العلم أنه يتم علاج الجانب الأيمن والأيسر للخصيتين من نفس الفتحة، وبعد ساعة يمكن للمريض لممارسة حياته الطبيعية بشكل طبيعي.للمزيد من المعلومات عن علاج دوالي الخصية اضغط هنا

 

أبرز مميزات علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية

الأشعة التداخلية تلافي المضاعفات الخطيرة التي قد تنتج عن الجراحات التقليدية والتي قد تتطلب شق كيس الصفن.

تتم العملية بعمل فتحة صغيرة لا يتعدى قطرها 2 مللي، ومن خلالها يتم علاج دوالي الخصيتين اليمنى واليسرى، أما الجراحة تتطلب عمل فتحة لكل جانب.

العملية عن طريق الأشعة التداخلية المُخدر الموضعي يفي بالغرض، أما في الجراحة العادية كانت تتطلب التخدير الكلي، والمعروف عنه تسببه في الكثير من المشاكل خاصة لكبار السن.

القسطرة الوريدية لا يوجد لها أي مضاعفات أو أضرار تُذكر، وتحتاج لفترة نقاهة قصيرة، حيث يستطيع المريض مغادرة المستشفى في خلال 24 ساعة.

 

WhatsApp-Image-2018-10-29-at-3.35.32-PM.jpeg

تضخم البروستاتا هى حديثنا اليوم وهي عبارة عن مشكلة صحية شائعة بين معشر الرجال وخاصة بعد سن الخمسين، حيث وجدت الدراسات أن رجل من كل ثلاث رجال يصاب بتضخم البروستاتا في تلك المرحلة العمرية، ولأهمية البروستاتا ودورها الحيوي في الخصوبة والإنجاب للرجل لابد من التعامل مع أي مشكلة تواجهها بمنتهى السرعة والجدية، لذلك ومن خلال هذا المقال سنأخذك في جولة للتعرف على البروستاتا وأهميتها وأسباب حدوث تضخم البروستاتا والمضاعفات الناتجة عنه، وأهم شئ طرق علاج تضخم البروستاتا بالأشعة التداخلية وكيف أنها أصبحت بديلًا عن الطرق الجراحية التقليدية

 

علاج-تضخم-البروستاتا-بدون-جراحه

 

ما أهمية البروستاتا في جسم الانسان ؟

البروستاتا عضو هام جدًا للرجل لما تلعبه من دورًا هامًا في عملية التناسل وخصوبة الرجل، وذلك لأن البروستاتا تقوم بأكثر من وظيفة.

الوظيفة الأولى أن البروستاتا هي المسئولة عن إفراز السائل المنوي الذي تتغذي عليه وتسبح فيه الحيوانات المنوية لتستطيع العيش.

الوظيفة الثانية للبروستاتا والتي لا تقل عن الأولى أهمية، أن البروستاتا خلال العملية الجنسية تقوم بإفراز سائل يُخفف من لزوجة السائل المنوي وذلك لتسهيل حركة الحيوانات المنوية لتصل إلى البويضة لتخصيبها وبالتالي حدوث الحمل.

وبالتالي تعرض البروستاتا لأي مشكلة صحية مثل الالتهاب أو تضخم البروستاتا أمرًا في غاية الخطورة ويؤثر بالسلب على وظائفها في إنجاح العملية الإنجابية.

 

مرض تضخم البروستاتا وأهم أسبابه

تضخم البروستاتا الحميد هو عبارة عن حدوث تضخم في غدة البروستاتا ويُطلق عليه كذلك “ضخامة غدة البروستاتا”، وهي حالة صحية شائعة مع الرجال فوق الخمسين.

هناك الكثير من الأعراض الدالة على إصابة الشخص بتضخم البروستاتا أبرزها مشاكل في عملية التبول، كانسداد تدفق البول خارج المثانة ومشاكل متعلقة بالجهاز البولي، وكذلك زيادة نشاط الخلايا العضلية اللاإرادية في البروستاتا.

أما عن أسباب تضخم البروستاتا فربط العلماء بين حدوثه وعامل السن والشيخوخة، حيث وجدت الإحصائيات أنها تصيب الرجال فوق الستين بنسبة 60%، والرجال فوق 85 بنسبة تصل إلى 90%.

وعلى الرغم من أن السبب الرئيسي لحدوث تضخم البروستات غير معروفًا حتى الآن، إلا أنه هناك بعض آليات حدوث تضخم البروستاتا التي تساعدنا في فهم أسباب حدوث التضخم.

من آليات حدوث تضخم البروستاتا هو أن الخلايا الموجودة في أنسجة البروستاتا بعد فترة زمنية معينة تموت لتحل محلها خلايا جديدة.

والتضخم يحدث عندما يُصاب الحمض النووي لخلايا أنسجة البروستاتا بخلل ما يؤدي إلى عدم موت الخلايا القديمة في نهاية حياتها، وبالتالي تراكمها مع الخلايا الجديدة.

كذلك من الممكن أن يحدث تضخم البروستاتا لوجود إنزيم خاص في أنسجة البروستاتا يعمل على تحويل هرمون التستوستيرون إلى مركب هرموني آخر مرتبط بمستقبلات خلوية داخل البروستاتا يؤدي إلى تضخمها.

 

علاج-تضخم-البروستاتا-بدون-جراحه

 

المضاعفات المُترتبة على تضخم البروستاتا

كما ذكرنا أهم المضاعفات الناتجة عن إصابة الشخص بتضخم البروستاتا التأثير السلبي على قدرته الإنجابية، حيث يتسبب تضخم البروستاتا والإلتهابات الناتجة عنه في الكثير من المشاكل التي تؤثر على الخصوبة.

على سبيل المثال الالتهابات الناتجة عن تضخم البروستاتا سنتج عنها صديد في السائل المنوي يغير من قلوية هذا السائل، وبالتالي يؤثر على حركة الحيوانات المنوية وعددها.

كما يُمكن أن يُؤدي تضخم البروستاتا في بعض الأحيان إلى إصابة الشخص بضعف القدرة الجنسية وذلك عن طريق ضعف الإنتصاب.

كما وجد أن من مضاعفات تضخم البروستاتا، كذلك حدوث التهابات في مجرى البول، وحدوث حصوات المثانة والإحتباس البولي الحاد ومضاعفات في الكلى. لمعرفة المزيد عن اعراض تضخم البروستاتا اضغط هنا.

 

اعراض-تضخم-البروستاتا

 

تشخيص تضخم البروستاتا والفحوصات اللازمة

يتضمن تشخيص تضخم البروستاتا، الأعراض السابق ذكرها، وكذلك يقوم الطبيب بالفحص العيادي المباشر وذلك بالكشف الخارجي على منطقة العانة.

وكذلك المنطقة حولها لاكتشاف ما إذا كان هناك تضخم في حجم المثانة ناتج عن انسداداها، وكذلك فحص عام للوظائف الحركية والعصبية وفحص شرجي لتحديد حجم تضخم البروستاتا وطبيعة هذا التضخم.

أما عن الفحوصات المعملية المطلوبة، ففي الغالب يطلب الطبيب عدة تحاليل هامة:

  1. تحليل البول: والهدف منه اكتشاف وجود أي التهابات أو صديد، أملاح، دم.
  2. تحليل أورام البروستاتا: على الرغم من أن تضخم البروستاتا الحميد لا يُعتبر من الأورام الخبيثة، إلا أن التوصيات الطبية تنصح بهذا التحليل للإطمئنان في المقام الأول، والإكتشاف المبكر لأي مشاكل سرطانية في المقام الثاني.
  3. تحليل وظائف الكلى: يهدف من طلب الطبيب لهذا التحليل، التأكد من أن الكلى تعمل بشكل طبيعي، ولا يوجد أي مضاعفات بها.
  4. تقنيات التصوير الطبي: من خلال تلك التقنيات يتم تصوير البروستاتا لتوضيح حجم التضخم وحالة المثانة بشكل دقيق.
  5. عينة أنسجة: في بعض الأحيان يطلبها الطبيب وذلك للتأكد من عدم وجود أي خلايا سرطانية.

 

علاج تضخم البروستاتا بالأشعة التداخلية

هناك الكثير من طرق علاج تضخم البروستاتا وذلك على حسب تقدير الطبيب للحالة، فهناك الأدوية والعلاجات الطفيفة وصولًا للجراحة.

والطبيب هو القادر على تحديد الأسلوب الأمثل للعلاج على حسب تشخيصه للحالة والأعراض وحجم البروستاتا والمشاكل التي تعاني منها.

حيث نجد أن هناك آليات علاج تقوم على العلاج الهرموني، وهناك آلية أخرى تقوم على تدمير الخلايا المتضخمة، كل ذلك يتم تحديده على حسب الحالة.

أما عن علاج تضخم البروستاتا بالأشعة التداخلية فهو يعتبر من أحدث وأفضل العلاجات التي حققت نجاحات مُبهرة دون التأثير علىالقدرة الجنسية للمرضى بل العمل على تحسينها.

الأشعة التداخلية بدأ استخدامها منذ أكثر من 20 عامًا في علاج الأورام وخاصة أورام الكبد، حيث يتم حقن المريض بالقسطرة الشريانية لسد الشرايين المُغذية للأورام عن طريق بعض الحبيبات الطبية الدقيقة.

وبعد ذلك تم تطبيق تلك التقنية على الكثير من مشاكل الأورام الأخرى في الجسم وأبرزها أورام الرحم الليفية، ولكن مُنذ 5 أعوام تقريبًا بدأ استخدام تقنية الأشعة التداخلية في علاج حالات تضخم البروستاتا.

حيث يتم توجيه قسطرة شريانية تُشبه قسطرة القلب بالمتابعة مع أجهزة التصوير بالأشعة، لتصل إلى اشرايين المُغذية للجزء المتضخم من البروستاتا وسد تدفق الدماء لهذا الجزء.

وقد وصلت نسب عمليات علاج تضخم البروستاتا بالأشعة التداخلية إلى أكثر من 90%، ونادرًا ما يتم إعادة العلجا عن طريق الجراحات التقليدية.

تقنية الأشعة التداخلية في علاج تضخم البروستاتا أمنة تمامًا ولا يوجد بها أي مضاعفات كتلك الناتجة عن الجراحات الأخرى، كما يشعر المريض بتحسن في غضون فترة وجيزة.

وتختفي الأعراض المُصاحبة لتضخم البروستاتا في غضون أسبوعين وأبرزها حالات احتباس البول، وهو الشئ الذي له مردود رائع على نفسية المريض وخاصة من كبار السن.

من مميزات علاج تضخم البروستاتا بالأشعة التداخلية كذلك أنها تُحسن القدرة الجنسية للمريض وذلك عن طريق علاج التضخم في حد ذاته.

وبالتالي توقف المريض عن تناول أي أدوية كانت تؤثر على القدرة الجنسية، كما أن البروستاتا عقب العلاج تقوم بعملها بمنتهي الكفاءة وهو إفراز السائل المنوي ولو تأثرت يكون التأثر ضئيل جدًا.

علاج تضخم البروستاتا بالأشعة التداخلية يتم بإحداث فتحة صغيرة لإدخال القسطرة وبالتالي تتم تحت التخدير الموضعي ولا يكون هناك حاجة للتخدير العام.

وتلك الميزة مناسبة جدًا لكبار السن الذين يكون لديهم مشكلات صحية تعيقهم من القيام بأي جراحات تتطلب التخدير الكلي وخاصة لو كانوا يتناولون أدوية لسيولة الدم.

وبالتالي كان الحل الأمثل استخدام تقنيات الليزر أو الحقن الموضعي للسيطرة على أعراض تضخم البروستاتا، ولكن يُعيبها في بعض الأحيان الحاجة إلى تكرارها في حالات الأحجام الكبيرة للبروستاتا. وللمزيد من المعلومات عن الاشعة التداخلية اضغط هنا.

 

علاج-تضخم-البروستاتا-بدون-جراحه

⬅️ للحجز كلمنا على📞 01020430996 أو شرفنا في مركز دار الخبرة في ١٣ شارع مصطفى رفعت ( خلف مسجد الصديق) الدور الأرضي مساكن شيراتون طوال ايام الاسبوع من ١٠ ص وحتى ١٠ مساء ماعدا الجمعة

WhatsApp-Image-2018-09-15-at-7.10.55-PM.jpeg

الجراحة بالشكل التقليدي والمُتعارف عليه تتطلب قيام الطبيب الجراح بعمل شِق جراحي للوصول إلى المشكلة وعلاجها، وهو الأمر الذي يترتب عليه الكثير من المخاطر والآلام واحتمالية حدوث مضاعفات بالإضافة إلى احتياج المريض لفترة نقاهة طويلة ليعود لحياته الطبيعية مرة أخرى، ولكن كل ذلك أصبح من الماضي الآن مع التوصل إلى تقنيات علمية حديثة استطاعت فرض نفسها وبقوة كبديل الجراحة التقليدية، ألا وهي تقنيات الأشعة التداخلية التي استطاعت التغلب على كل عيوب الجراحة العادية وعلاج الكثير من الأمراض الخطيرة بأمان تام ودون أي مخاطر أو مضاعفات، الأمر الذي جعل الأشعة التداخلية هي مستقبل الجراحة في مصر، ولذلك سنتعرف على ماهية الأشعة التداخلية ومميزاتها وكيفية عملها كبديل الجراحة بالشكل التقليدي بصورة أفضل وأكثر أمانًا وأبرز المشاكل الصحية التي يقوم تخصص الأشعة التداخلية بعلاجها. لمعرفة المزيد من المعلومات عن الأشعة التداخلية اضغط هنا. 

 

الأشعة التداخلية بديلًا عن الجراحة التقليدية

قبل التعرف على كيفية عمل الأشعة التداخلية كبديلًا عن الجراحة التقليدية، لابد أولًا من معرفة فكرة عمل الأشعة التداخلية بشكل مُبسط.

الأشعة التداخلية عبارة عن تقنية طبية حديثة ودقيقة تقوم على تصوير جسم الإنسان بشكل مُستمر كالبث المباشر، وذلك عن طريق أجهزة الأشعة والتصوير الطبي.

والهدف من أجهزة الأشعة والتصوير الطبي مثل الأشعة السينية أو المقطعية أو الموجات الفوق صوتية ليس التشخيص، ولكن نقل المشكلة للطبيب لعلاجها.

يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء فتحة صغيرة في جسم الإنسان وإدخال مُعدات دقيقة جدًا، وتوجيهها بحيث تصل إلى مكان المشكلة أو الورم لعلاجها.

وبالتالي تقوم الأشعة التداخلية على علاج المشاكل الصحية بدون الحاجة إلى عمل أي شِق جراحي كذلك المعتاد عمله في الجراحة التقليدية.

 

مميزات عمليات الأشعة التداخلية عن الجراحة التقليدية

مميزات-الأشعة-التداخلية-عن-الجراحة

 

العلاج بتقنيات الأشعة التداخلية له الكثير من المميزات عن الجراحة التقليدية، وأبرزها بالطبع أنها أكثر أمانًا وأقل ألمًا مع فترة نقاهة أقل حيث يستطيع المريض الرجوع لحياته الطبيعية سريعًا.

الجراحة التقليدية تتسبب في جرح كبير ينتج عنه الكثير من الآلام ويمكن أن تتسبب في مضاعفات خطيرة وكذلك تحتاج إلى فترة نقاهة طويلة.

من مميزات تقنية الأشعة التداخلية كذلك أنها لا تحتاج إلى تخدير كلي إلا في حالات نادرة ولكن يمكن استخدام التخدير الموضعي وهو ما لا تُحققه الجراحة بالشكل التقليدي.

وتلك الميزة تناسب الكثير من الحالات المرضية التي تواجه مشاكل مع التخدير الكلي، مثل حالات كبار السن وأورام الرئة إلخ.

كل ما يتطلبه الأمر لعمل عمليات الأشعة التداخلية قيام الطبيب بعمل جرح صغير لا يتعدى 2 ملليمترًا، ثم إدخال المعدات الطبية الدقيقة للوصول إلى المشكلة وعلاجها.

وبالتالي لا تسبب أي آلام كتلك التي تحدث مع الجراحة التقليدية، حيث يكون المريض واعيًا خلال العملية ولكن يتم إعطاؤه بعض المسكنات والمهدئات ليسترخي خلال العملية.

وبالتالي يمكن تلخيص مميزات عمليات الأشعة التداخلية عن غيرها من عمليات الجراحة التقليدية، ألم أقل، فتحتات جراحية أصغر، نسب أمان أعلى، تعود لأسرتك أسرع. للمزيد من المعلومات عن الأشعة التداخلية اضغط هنا.

 

أشهر عمليات الأشعة التداخلية بدون الجراحة

 

تخصص الأشعة التداخلية أثبت نفسه وبجدارة في علاج الكثير من المشاكل الصحية أبرزها علاج أورام الكبد وأورام الكبد الليفية ودوالي الخصية ودوالي الساقين وغيرهم بدون الجراحة .

 

1- كيفية علاج دوالي الساقين بدون الجراحة باستخدام الأشعة التداخلية

دوالي الساقين عبارة عن مجموعة من الأوردة المتمددة وتحدث نتيجة لضعفها ووجود ارتجاع في الصمامات في الأوردة السطحية والعميقة، وبالتالي يسير الدم في عكس اتجاهه الطبيعي.

وتتلخص مشاكل دوالي الساقين في التشوهات التي تتركها في شكل الساق وكذلك احتمالية التسبب في جلطات والتهابات في الأوردة

يتم تشخيص دوالي الساقين عن طريق الكشف الإكلينيكي عن طريق فحص الدوبلر التي يوضحها بشكل دقيق ويعتمد العلاجبشكل كبير على نتيجة هذا الفحص.

علاج دوالي الساقين باستخدام الأشعة التداخلية يتم عن طريق تقنية الليزر في عملية سريعة دون الجراحة وذلك بإعطاء المريض مخدر موضعي تحت الجلد على طول الأوردة المصابة.

ثم يتم إدخال قسطرة الليزر في الوريد الرئيسي المصاب من خلال فتحة لا تتعدى 3 مم تحت أو أسفل الركبة، حتى تصل إلى ما قبل اتصاله بالأوردة العميقة لتقوم القسطرة بغلق الوريد المصاب والدوالي المرتبطة به.

يتم إخراج قسطرة الليزر من نفس الفتحة التي دخلت منها، ويقوم المريض بعد ذلك ليسير بشكل طبيعي وممارسة حياته بعد العملية مباشرة. وللمزيد من المعلومات عن كيفية علاج دوالي الساقين دون جراحة اضغط هنا.

2- علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية بدون الجراحة

دوالي الخصية من الحالات المرضية الشائعة بين معشر الرجال وتحدث لعدة أسباب أبرزها، توسع الأوردة الدموية عن المستويات الطبيعية، حدوث إلتهابات في وريد الخصية، عيب خلقي إلخ.

ولكن بالأخير ومهما كان السبب ينتج عن دوالي الخصية الكثير من الآلام وتورم منطقة الصفن وغيرها من الأعراض المُزعجة ولذلك لابد من علاجها.

وعلاج دوالي الخصية أصبح أكثر بساطة بعيدًا عن مخاطر الجراحة وذلك باستخدام الأشعة التداخلية وذلك عن طريق حقن الوريد المُصاب بالقسطرة.

والذي يتم حقنه بمواد معينة لغلق هذا الوريد المُسبب للدوالي، إما بالملفات الحلزونية المعدنية أو حقن مادة صمغية، والعملية تتم تحت تأثير التخدير الموضعي.

أما في السابق كان يقوم أطباء المسالك البولية بربط الوريد المُصاب عن طريق الجراحة وذلك بإحداث شق جراحي من منطقة أعلى الفخذ وكانت تلك العملية تحتاج إلى تخدير عام وكانت لها بعض المضاعفات. وللمزيد من المعلومات عن كيف يتم علاج دوالي الخصية دون جراحة اضغط هنا.

3- علاج الأورام الليفية بالأشعة التداخلية بدون الجراحة

أورام الرحم متعددة فهناك أورام الرحم الخبيثة وهناك الحميدة وهي الأكثر انتشارًا، حيث وجدت الدراسات أن الأورام الليفية تُصيب أكثر من 40% من النساء ما بين سن 30 و50.

هناك عدة أعراض خطيرة مرتبطة بوجود الأورام الليفية في الرحم، أبرزها النزيف وآلام أسفل البطن وآلام الظهر، وتضخم حجم البطن، بالإضافة إلى منع الحمل والإجهاض.

يتم الكشف عن الأورام الليفية بالكشف الطبيعي عند طبيب النساء والتوليد، وذلك عن طريق الكشف بالموجات الصوتية الذي يكون إما بمجس الموجات الصوتية على البطن، أو مجس السونار المهبلي.

أما الطريقة الأفضل والأدق الكشف عن الأورام الليفية باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي، وهناك الأشعة بالصبغة، وكذلك التنظير الرحمي.

قديمًا كانت تستخدم الجراحة في علاج الأورام الليفية وكان لذلك الكثير من المخاطر مثل النزيف وكذلك يُمكن أن تستلزم الحالة  اللجوء إلى استئصال الرحم بالكامل.

ولكن مع الأشعة التداخلية أصبح علاج الأورام الليفية أكثر سهولة، وذلك باستخدام قسطرة الرحم التي يتم إدخالها للرحم عن طريق فتحة صغيرة.

حيث يتم توجيهها لتصل إلى الشريان المُغذي للورم الليفي وغلقه عن طريق حُبيبات طبية فينقطع الغذاء والأكسجين عن الورم الليفي ليضمر بالنهاية. وللمزيد من المعلومات عن علاج أورام الرحم الليفية دون جراحة اضغط هنا.

4- علاج أورام الكبد السرطانية بالأشعة التداخلية بدون الجراحة

أورام الكبد السرطانية من أكثر أسباب الوفاة في مصر والوطن العربي وخاصة مع حالات الإصابة بتليف الكبد المُتسبب فيه فيروس سي.

وبالرغم من خطورة تلك الأورام إلا أنها يمكن علاجها بسهولة وذلك في حال اكتشافها مبكرًا، وذلك عن طريق المتابعة الدورية للمريض كل 3 أو 4 شهور.

الأشعة التداخلية تقدم الكثير من الخيارات الهامة لمريض أورام الكبد، وهناك الكثير من طرق العلاج التي تعتمد على عدد الأورام وحجمها ومكانها في الكبد إلخ.

ومن طرق علاج الأشعة التداخلية لأورام الكبد كبديلًا عن الجراحة التقليدية، الكي بالتردد الحراري، أو الحقن الكيماوي أو حقن مادة مُشعة.

وأخيرًا كل ما سبق ما هو إلا جزء من كل، من التخصصات المَرضيّة التي تستطيع الأشعة التداخلية علاجها كبديلًا عن الجراحة التقليدية ومخاطرها المعروفة.

 

للحجز و الإستعلام


 كلمنا على رقم  01020430996 

 أو شرفنا في مركز دار الخبرة ١٣ شارع مصطفى رفعت خلف مسجد الصديق مساكن شيراتون.
طوال ايام الاسبوع من ١٠ ص وحتى ١٠ مساء ماعدا الجمعة

 

WhatsApp-Image-2018-10-03-at-2.56.38-PM.jpeg

دوالي الساقين من المشاكل الصحية الشائعة الحدوث وخاصة للسيدات وذلك تبعًا لأحدث الاحصائيات، والدوالي من الممكن أن تصيب أي أوردة في الجسم ولكنها شائعة بشكل كبير في الساقين وذلك لأن المشي والوقوف لساعات طويلة يضغط بشكل كبير على أوردة الجزء السفلي من الجسم، وتكمن خطورته دوالي الساقين في أنها من المُنغصات الحقيقية لحركة الإنسان لما تتسبب فيه من آلام وعدم ارتياح كما يمكن أن تتسبب في تعقيدات ومشاكل أكثر خطورة إذا لم يتم التعامل معها بشكل جدي، حيث لابد من الذهاب فورًا للطبيب في حالات دوالي الساقين التي تعوق الحركة أو تُسبب الآلام وخاصة أن العلم الحديث أوجد طرق علاجية بسيطة للتخلص من دوالى الساقين دون جراحة وذلك بتقنية الأشعة التداخلية التي تُمكن المريض القيام بالعملية والسير على قدميه في ذات الوقت وممارسة حياته الطبيعية، ولذلك من خلال هذا المقال سنتعرف على كل ما يتعلق بدوالي الساقين وأعراضها وأسبابها والأهم دور الأشعة التداخلية في علاج دوالي الساقين ومميزات اتباع تلك الطريقة.

 

دوالي-الساقين
دوالي الساقين

 

ما هي دوالي الساقين وأنواعها ؟

الدوالي بشكل عام هي مشكلة تصيب الأوردة عندما تكون متقرنّة ومتوسعة، ومن الممكن أن تكون من النوع البسيط الذي لا يشكل للبعض أكثر من أنها مشكلة تجميلية.

وممكن أن تكون من النوع الحاد والخطير، والتي تُسبب أوجاعًا حادة والشعور بعدم الإرتياح، ويُمكن أن يترتب عليه إصابة الشخص بأمراض خطيرة متعلقة بالأوعية الدموية.

دوالى الساقين عبارة عن أوردة مُتمددة لضعفها أو إصابتها بارتجاع الصمامات بين الأوردة السطحية والأوردة العميقة، الأمر الذي يترتب عليه سير الدم في الاتجاه العكسي.

حيث من المُفترض أن يسير الدم من أسفل إلى أعلى في اتجاه القلب، ولكن في وجود خلل في صمامات تلك الأوردة المصابة يسير الدم من أعلى لأسفل مُسببًا الدوالي.

أنواع دوالى الساقين ثلاثة، أولها الأوردة العنكبوتية والتي يتراوح قطرها ما بين 1 إلى 3 ملليمتر وهذا النوع يمكن رؤيته بسهولة حيث تظهر فوق الأنسجة الدهنية في الطبقة السطحية من الجلد.

والدوالي العنكبوتية تلك في الغالب لا تُسبب أي مشكلة صحية لصاحبها، ولكن تكمن مشكلتها إلا في الجانب الجمالي فقط.

النوع الثاني الأوردة الصافنة، وهي إما تُصيب الأوردة الصافنة الموجودة والممتدة من كاحل القدم مرورًا بالركبة وصولًا إلى الفخذ، وهذا النوع يكون عميقًا ويصعب رؤيته.

النوع الثالث من دوالي الساقين هو التفرعات الجانبية، وسميت بهذا الإسم لأنها تظهر في التفرعات الجانبية من الأوردة الصافنة، وتظهر في صورة أوعية دموية ملتوية داخل النسيج الدهني.

 

دوالي-الساقين
دوالي الساقين

 

أعراض دوالي الساقين وأسباب ظهورها

الدوالي كما ذكرنا من الممكن رؤيتها بسهولة على سطح الجلد وهي عبارة عن أوردة ملونة بالأزرق أو الأحمر مُتخذة الشكل العنكبوتي، ومن الممكن أن تكون مدفونة وغير مرئية.

ولكن في الغالب نجد أن لدوالى الساقين الكثير من الأعراض أبرزها:

  1. تشوهات في شكل الساقين، نتيجة تغير لون الجلد وذلك لترسب الحديد الموجود في خلايا الدم المتراكمة في الجلد.
  2. الشعور بالآلام في الساق المُصابة بالدوالي.
  3. عند الرجال قد يشعرون بارتفاع درجة حرارة الجلد مع الشعور بالوخز.
  4. في حال إهمال علاج الدوالي، قد تظهر تقرحات شديدة مع الشعور بالوخز والحُرقة.
  5. في بعض الحالات قد ينتج عنها قصور في الدورة الدموية للساق.
  6. وجود تقرحات في الجلد بالقرب من الكاحل، وهذا من الأعراض الخطيرة التي لابد معها الذهاب للطبيب فورًا.

لفهم أسباب وجود دوالى الساقين لابد من إدراك الآتي :

الأوعية الدموية تتكون من مكونان رئيسيان الشرايين والأوردة، الشرايين دورها عبارة عن نقل الدم من القلب إلى باقي أنسجة الجسم.

والأوردة دورها يقتصر على إعادة الدم من كافة أنسجة الجسم إلى القلب، لإعادة ضخه مرة أخرى وتكتمل الدورة الدموية بصورة سليمة.

وبالتالي تعمل أوردة الساق ضد الجاذبية لضخ الدم لأعلى، والتقلصات الموجودة في عضلات القسم السفلي من الساق تعمل بمثابة المضخات التي تقوم بهذا الدور.

كذلك أوردة الساق مُزودة بجدران لينة تساعد الدم في الرجوع للقلب، كما يوجد بها صمامات صغيرة تنفتح لدفع الدم إلى القلب وتُغلق لمنع رجوعه مرة أخرى.

دوالى الساقين تحدث نتيجة وجود ضعف في أوردة الساقين أو خلل في الصمامات الموجودة بها لعدة أسباب أبرزها :

1- العمر: حيث وجدت الدراسات أن تقدم العمر لدى الانسان يؤثر على كفاءة الأوردة وليونتها وبالتالي تتمدد والصمامات بها تُصبح أضعف.

وهو الأمر الذي يترتب عليه رجوع الدم إلى الوراء وتجمعه في الأوردة فيسبب اتساعها مكونًا الدوالي، وسبب ظهورها باللون الأزرق لأنها تحتوي على دم يفتقر للأكسجين.

2- الحمل: قد يكون من أسباب ظهور دوالي الساقين كذلك، وذلك نتيجة أن الحمل يُزيد من كمية الدم في الجسم ولكن في ذات الوقت تقليل تدفقه من الساقين للحوض.

وهدف ذلك هو دعم الجنين المتنامي داخل رحم الأم، ولكن كعرض جانبي لذلك مع الأسف تحدث دوالي الساقين ويمكن أن تتفاقم بشكل كبير مع الأشهر الأخيرة من الحمل.

نتيجة ضغط وزن الرحم والجنين على أوردة الساقين وكذلك قد يكون السبب في ظهور دوالي الساقين للحامل التغيرات الهرمونية، ولكن الخبر السعيد أن تلك الدوالي تختفي عادة دون تدخل طبي خلال 3 أشهر من الولادة.

3- الجنس: كما ذكرنا الاحصائيات وجدت أن النساء أكثر عرضة للإصابة بالدوالي بنسبة أكبر من الرجال، وذلك بسبب الحمل أو الدخول في سن اليأس.

كما وُجد أن الهرمونات الأنثوية تلعب دورًا هامًا في ارتخاء جدران الأوردة، وكذلك تناول حبوب منع الحمل أو الأدوية المُحتوية على الهرمونات البديلة، تُزيد كذلك من احتمالية تكون الدوالي.

4- أسباب أخرى: مثل العوامل الوراثية وكذلك مرض السمنة حيث يضغط الوزن الزائد بشكل كبير على الأوردة، وكذلك الوقوف لفترات طويلة.

 

دوالي-الساقين
دوالي الساقين

 

تشخيص دوالي الساقين وعلاجها بالأشعة التداخلية

تشخيص دوالي الساقين يتم في الغالب بالفحص السريري للمريض، وكذلك مراقبتها في حالة الوقوف لملاحظة في حال كان هناك تورم.

وكذلك يستفسر الطبيب عن الآلام في الساقين ودرجتها ومكانها، ويُمكن أن تستعدي الحاجة إلى إجراء فحص بالموجات الفوق صوتية.

حيث يساعد هذا الفحص الطبيب في معرفة كفاءة عمل الصمامات في الأوردة وهل هناك دليل على وجود تجلط إلخ من الأمور التي تساعد الطبيب في تشخيص الحالة بدقة.

أما عن طرق علاج دوالي الساقين بتقنيات الأشعة التداخلية فهي كالآتي :

أحدث ما تصل له العلم في تقنيات الأشعة التداخلية لعلاج دوالي الساقين هو استخدام تقنية الليزر، حيث حققت نتائج أكثر ممتازة خلال السنوات الماضية.

من خلال تقنية الليزر لعلاج دوالي الساقين يتم حقن مُخدر موضعي تحت الجلد على طول الأوردة المُصابة، ومن خلال فتحة صغيرة لا تتعدى 3 ملليمتر، يتم إدخال قسرة الليزر.

قسطرة الليزر يتم إدخالها في الوريد المُصاب لتصل إلى ما قبل اتصاله بالأوردة العميقة أعلى الفخذ، ثم يتم تشغيل اللرزر وسحب القسطرة من أسفل لأعلي لغلق الوريد والدوالي المتصلة به.

ثم يتم سحب القسطرة من ذات الفتحة التي دخلت منها، تلك الخطوات تتم بشكل كامل تحت متابعة مستمرة باستخدام جهاز الموجات الفوق الصوتية.

بعد ذلك تكون العملية انتهت، ليرتدي المريض شرابًا طبيًا بطول الساق المُصابة وذلك لغلق الأوردة المُصابة، وتجنب حدوث أي التهابات بعد عملية العلاج بالليزر.

المريض بعد تلك العملية يمكنه السير على قدميه مباشرة وممارسة حياته بشكل طبيعي دون حدوث أي مضاعفات أو حدوث شِق جراحي مثلما يحدث في الجراحات التقليدية. ولمعرفة المزيد عن طرق علاج دوالي الساقين اضغط هنا.

للحجز و الإستعلام


 كلمنا على رقم  01020430996 

 أو شرفنا في مركز دار الخبرة ١٣ شارع مصطفى رفعت خلف مسجد الصديق مساكن شيراتون.
طوال ايام الاسبوع من ١٠ ص وحتى ١٠ مساء ماعدا الجمعة

 

darelKhebra.jpg

مركز دار الخبرة أول مركز للأشعة التداخلية في مصر

مركز دار الخبرة من أوائل المراكز الرائدة في تخصص الأشعة التداخلية في مصر، وذلك إيمانًا وتأكيدًا على أهمية هذا التخصص الدقيق في علاج الكثير من المشاكل الطبية كبديلًا عن الجراحات التقليدية ومخاطرها، مركز دار الخبرة يقدم خدماته على مدار الساعة، وذلك بفريق من الأطباء على أعلي مستوى من الخبرة والكفاءة، حيث يتشرف الفريق القائم على مركز دار الخبرة بكونهم جميعًا ضمن طاقم تدريس أطباء جامعة عين شمس العريقة، والفريق الطبي مُدعم كذلك بطاقم من العاملين من ذوي الخبرة المؤهلين والمدربين باحترافية، وذلك لأن القائمين على مركز دار الخبرة يؤمنون بأن العنصر البشري الجيد مهما صغر دوره من أهم أسباب نجاح أي منشأة خاصة لو كانت مؤسسة طبية تقوم على تقديم أدق التقنيات العلاجية مثل تخصص الأشعة التداخلية، المركز يتشرف كذلك بتقديم أفضل وأحدث الأجهزة الطبية الموجودة في أكبر المراكز العالمية، وكذلك وحدات مُجهزة بشكل كامل لاستقبال كافة الحالات التي تتطلب العلاج بالأشعة التداخلية

الأشعة التداخلية يعتبر من أحدث فروع الطب، وتُستخدم على نطاق واسع الآن لما تتمتع به من مميزات كبديلًا للجراحة العادية، لذلك تم إنشاء مركز دار الخبرة، عام 2014 ومنذ ذلك الوقت وهو يعتبر الصرح الطبي الأفضل في العلاج بالأشعة التداخلية.

حيث يضم مركز دار الخبرة مجموعة متميزة جدًا من الخبراء في مجال الأشعة التداخلية، الذين لديهم السبق والعديد من الإنجازات في مجال العلاج بالأشعة التداخلية.

أولى الأسباب التي جعلت المركز رقم واحد في مصر والشرق الأوسط، سياسته القائمة على تقديم أفضل خدمة وأفضل رعاية صحية للمريض.

وذلك من خلال توفير أحدث ما توصل له العلم من معدات وتقنيات في مجال العلاج بالأشعة التداخلية على مستوى العالم، حيث يتم عملها في مركز دار الخبرة بمنتهى الجودة والدقة والإتقان.

وتلك العوامل جميعها اجتمعت مع بعضها لتكّون في النهاية صرحًا طبيًا استطاع حفر إسمه بحروف من نور على مستوى مصر والشرق الأوسط.

حيث أُجريت في المركز الكثير من العمليات الناجحة لحالات في منتهى الدقة والصعوبة، ولكن بتوفيق الله وبراعة طاقم الأطباء في مركز دار الخبرة أُجريت وبنسب نجاح تضاهي تلك التي أُجريت في أكبر المراكز العالمية.

 


و يضم مركز دار الخبرة كوكبة من أعضاء هيئة التدريس بجامعة عين شمس والخبراء فى هذا المجال و

د. محمد شاكر استشاري الأشعة التداخلية بطب عين شمس

د. محمد الغريب استشاري الأشعة التداخلية بكلية طب جامعة عين شمس

د. محمد صبحي إستشاري الاشعة التداخلية بطب عين شمس

د. عمرو محمود إستشاري الاشعة التداخلية بطب عين شمس

د. احمد حسن سليمان

د. احمد علي


ما هي الخدمات التي يقدمها مركز دار الخبرة للمريض ؟

خدمات-مركز-دار-الخبرة

مركز دار الخبرة يقدم كافة عمليات الأشعة التداخلية وذلك نظرًا للطلب المُتزايد على هذا التخصص الدقيق كبديلًا عن العمليات الجراحية ومخاطرها المعروفة.
الأشعة التداخلية تقوم فكرة عملها بشكل مُبسط على عمل جرح صغير في أي مكان في الجسم على حسب الحالة لا يتعدى قُطره 3 ملليمتر.
ويتم من خلال هذا الجرح إدخال مُعدات طبية دقيقة جدًا مثل القساطر أو مجسات التردد الحراري أو الميكروييف، وتوجيهها لمكان المشكلة للتعامل معها.
وتلك الخطوات السابقة تتم بالكامل تحت تقنية التصوير الطبي بأجهزة التصوير بالأشعة، كل ذلك بالتخدير الموضعي دون الحاجة للتخدير الكلي أو الفتح الجراحي الكبير مثلما يحدث في الجراحات التقليدية.
وبالتالي مركز دار الخبرة يعدك بتقديم خدمة طبية دقيقة بدون ألم بدون جرح ومضاعفات، وبدون تخدير كلي وكذلك يمكنك العودة لحياتك الطبيعية بعد فترة وجيزة من العلاج.
أبرز التخصصات التي حقق مركز دار الخبرة نجاحًا لافتًا للأنظار في علاجها على سبيل المثال لا الحصر، أورام الكبد المختلفة، الانسداد المرارى بأسبابه المختلفة.
وكذلك انسداد الحالب، تضخم البروستاتا الحميد، الأورام الليفية للرحم، دوالي الساقين، دوالي الخصية، وكذلك تركيب القساطر الوريدية للعلاج الكيماوي أو الغسيل الكلوي، كما تستخدم الأشعة التداخلية في أخذ العينات.

 

للحجز و الإستعلام


 كلمنا على رقم  01020430996 

 أو شرفنا في مركز دار الخبرة ١٣ شارع مصطفى رفعت خلف مسجد الصديق مساكن شيراتون.
طوال ايام الاسبوع من ١٠ ص وحتى ١٠ مساء ماعدا الجمعة

 

WhatsApp-Image-2018-09-15-at-7.05.32-PM.jpeg

 

الاشعة-التداخلية

 

مع تطور العلم الحديث ظهر مُصطلحًا طبيًا يسمي الأشعة التداخلية Interventional Radiology، وفرض نفسه بقوة في الأوساط الطبية والعلاجية وخاصة في مصر، وذلك لأن العلاج بالأشعة التداخلية فتح بابًا من الأمال للكثير من المرضي لعلاج أخطر الأمراض دون جراحة أو ألم أو مخاطر، لن نبالغ إذا قُلنا أن الأشعة التداخلية هي مستقبل علاج الأمراض في مصر خلال الفترة المُقبلة، على الرغم من أن تخصص الأشعة التداخلية تخصص غاية في الدقة ويحتاج إلى أجهزة متطورة وتقنيات حديثة إلا أن مردوده أكثر من ممتاز في علاج الكثير من الأمراض الخطيرة وأبرزها علاج الأورام الحميدة والخبيثة وأمراض الشرايين والأوعية الدموية وتضخم البروستاتا والسمنة وغيرها كل ذلك بعيدًا عن مخاطر الجراحة، كل شئ عن تخصص الأشعة التداخلية وكيفية عمله ومميزاته وتكاليفه من خلال السطور التالية.

 

ما هى منظومة الأشعة التداخلية ؟

تقوم منظومة عمل الأشعة التداخلية، على أكثر من ركن أساسي،  أولًا أجهزة الأشعة التشخيصية المتطورة وأشهرها الأشعة المقطعية والموجات الصوتية.

كما تقوم الأشعة التداخلية، بالإضافة لذلك على وجود أدوات دقيقة مثل القساطر الوريدية والشريانية، وكذلك مجسات التردد الحراري والميكروييف.

والأهم بالتأكيد مع كل ما سبق العنصر البشري، وهو عبارة عن الفريق الطبي الذي يطوّع تلك الأدوات والأجهزة خلال العمليات للوصول إلى أفضل النتائج باستخدام تقنية الأشعة التداخلية الحديثة.

فكرة عمل الأشعة التداخلية، بشكل مُبسط عبارة عن تصوير جسم الإنسان بأحد أجهزة الأشعة بشكل مستمر، ثم الدخول إلى جسم الإنسان.

وهذا الدخول يتم عن طريق الأدوات الدقيقة كالقساطر أو المجسات الحرارية وذلك عن طريق الأوردة أو الشرايين أو داخل أحد الأعضاء كالكبد مثلًا.

حيث يُخول التصوير المُستمر لجسم الإنسان ودخول الأدوات الدقيقة المُستخدمة أيًا كان نوعها بالملاحة داخل الجسم، للوصول إلى الهدف سواءًا كان ورمًا أو تشوهًا شريانيًا أو أي شئ آخر.

 

الاشعة-التداخلية

 

مميزات عمليات الأشعة التداخلية والمشاكل القادرة على علاجها

أغلب عمليات الأشعة التداخلية، تتم عن طريق إجراء فتحات صغيرة جدًا في الجسم، ليستطيع الطبيب المختص في مجال الأشعة التداخلية إدخال المعدات الطبية الدقيقة للوصول إلى مكان المُشكلة الطبية وعلاجها.

وذلك عن طريق تصوير الجسم بشكل مستمر بشكل مُشابهًا للتصوير التليفزيوني المباشر، ومن خلال ما يراه الطبيب المُختص بتوجه المُعدة سواء كانت قسطرة أو غيرها لعلاج المشكلة دون الحاجة إلى التدخل الجراحي.

وبالتالي من أهم مميزات عمليات الأشعة التداخلية، أنها أكثر أمانًا على صحة المريض وأقل خطرًا من الجراحات العادية وليس لها أي مُضاعفات خطيرة.

حيث من خلالها لا يقوم الطبيب بعمل شِق جراحي كالعمليات الجراحية التقليدية، بل فقط يقوم بعمل فتحة لا تتعدى 2 ملليمترًا لإدخال المعدات الطبية الدقيقة المُستخدمة في العملية.

كذلك أغلب جراحات الأشعة التداخلية تتم تحت التخدير المُوضعي، وهو الأمر الذي يُعتبر ميزة كبرى لبعض الحالات المرضية وكذلك كبار السن.

حيث هناك بعض الحالات المرضية لا يحتملون إجراء الجراحة لأسباب تخديرية، وأبرزهم مرضى أورام الرئة الثانوية وبالتالي يكون الخيار الأمثل لهم إجراء عمليات الأشعة التداخلية .

كما أن عمليات الأشعة التداخلية من مميزاتها أن فترة النقاهة الخاصة بها قصيرة جدًا، حيث يُمكن للمريض الذي أجراها أن يستعيد نشاطه خلال فترة وجيزة.

عمليات الأشعة التداخلية أثبتت نفسها وبقوة في علاج الكثير من المشاكل الصحية، أبرزها دوالي الساقين والخصية وتضخم البروستاتا وانسدادات الأوعية الدموية والأورام الليفية الرحمية وغيرهم الكثير.

 

الفرق بين عمليات الأشعة التداخلية والعمليات الجراحية التقليدية

خلال العملية الجراحية التقليدية يقوم الطبيب الجراح بفتح شق جراحي في جسم الإنسان ليتمكن من رؤية المشكلة المرضية واستئصالها إذا تطلبت الحالة ذلك.

ثم بعد ذلك يقوم الطبيب الجراح بغلق هذا الجرح أو الشق بمجموعة من الغرز الجراحية وهذا لا يحدث نهائيًا في عمليات الأشعة التداخلية الحديثة.

حيث كل ما يتطلبه الأمر من قِبل الطبيب الاستشاري هو رؤية المشكلة الطبية عن طريق أجهزة الأشعة والتصوير الطبي الحديثة، ثم بدء التعامل معها.

وهذا التعامل يكون عن طريق إدخال معدات طبية دقيقة إلى داخل جسم الإنسان عن طريق فتحات دقيقة لا يتعدى قطرها 2 مللمترًا، وتوجيه تلك المعدات إلى المشكلة وعلاجها.

وبالتالي عمليات الأشعة التداخلية لا تحتاج إلى إجراء أي جرح أو شق بجسم الإنسان وبالتالي تكون أكثر أمانًا بالمقارنة بالجراحات التقليدية. وللمزيد من المعلومات عن الفرق بين الأشعة التداخلية والجراحة التقليدية اضغط هنا.

 

مميزات-الاشعة-التداخلية

 

ما هي عمليات الأشعة التداخلية وأين تتم وكم تستغرق من الوقت ؟

في حال اختلط عليك الأمر في التفرقة بين تخصص الأشعة التشخيصية وتخصص الأشعة التداخلية، ننوه أن الأول دوره يقتصر على كونه أساليب تصوير لتشخيص الأمراض.

أما تخصص الأشعة التداخلية عبارة عن أجهزة للرؤية لتُمكن الطبيب من رؤية المشكلة وتوجيهه لها وبالتالي علاجها وليس تشخيصها.

ومما سبق نكون قد علمنا أن عمليات الأشعة التداخلية، أمنة وبسيطة فهناك بعض العمليات يمكن إجراؤها في غرف عادية مثل غرف الكشف مع وجود جهاز السونار.

وهناك بعض عمليات الأشعة التداخلية، تحتاج إلى غرفة عمليات كبيرة بتجهيزات كاملة ونظام تعقيم كامل وهو ما يوجد في في مركز دار الخبرة.

أما عن قائمة عمليات الأشعة التداخلية، فأبرزها، عمليات علاج أورام الرحم وعمليات علاج تضخم البروستاتا، وعلاج أورام الكبد بالتردد الحراري.

وكذلك عمليات الحقن الشرياني للعلاج الكيميائي لأورام الكبد عن طريق القسطرة، وعمليات تركيب دعامات المرئ، وعلاج دوالي الساقين بالليزر والتردد الحراري.

وعمليات علاج تضخم الطحال، وعلاج دوالي الخصية، وعمليات تركيب أنبوب تغذية للمعدة عن طريق الجلد، وعمليات علاج الانسداد المراري، وعمليات التوسيع الشرياني وتركيب الدعامات الطبية وعمل الأشعة بالصبغة وغيرهم.

أما عن المدة التي تستغرقها عملية الأشعة التداخلية، فهذا السؤال يَصعب الرد عليه حيث يتوقف على عدة عوامل هي نوع العملية ومكانها وسن المريض ومدى مهارة الطبيب.

ولكن في الأغلب عمليات الأشعة التداخلية البسيطة تستغرق من 15 إلى 30 دقيقة، أما العمليات الكبيرة قد تستغرق من 2 إلى 4 ساعات.

أما عن شق التخدير فكما ذكرنا عمليات الأشعة التداخلية، لا تتطلب التخدير الكلي إلا في حالات نادرة جدًا، ولكن في الغالب يُستخدم التخدير الموضعي مع إعطاء المريض بعض المُسكنات ليسترخي خلال إجراء العملية.

بعد إتمام العملية في الغالب يُمكن للمريض أن يخرج في نفس اليوم من المستشفي، أو في حالات أخرى قد يتطلب الأمر المبيت يومًا ثم الخروج في اليوم التالي كحالات علاج الأورام الليفية.

 

الأشعة التداخلية وعلاج الأورام

تستخدم عمليات الأشعة التداخلية في علاج الأورام الخبيثة كأورام الكبد وبعض الاورام الثانوية في الكبد والرئة، وكذلك الأورام الليفية في الرحم وبعض أورام العظام.

الأشعة التداخلية تمنح مريض الأورام الكثير من البدائل، حيث تمنحه الكثير من التقنيات التي تعمل تمهيدًا للجراحة أو في بعض الأحيان كبديلًا عن الجراحة.

وتلك التقنيات هي كي الاورام بواسطة التردد الحراري والميكروييف أو تقنيات القساطر الشريانية لحقن الشريان المغذي للورم بعلاج كيماوي أو إشعاعي.

كما توفر تقنية الأشعة التداخلية فرصة عظيمة للعلاج وذلك عن طريق استخدامها في أخذ عينة من الاورام التي توجد في أماكن صعبة لتحليلها ومعرفة نوعها ومدى استجابتها للعلاج، كل ذلك دون تخدير كلي أو جراحة.

 

للحجز و الإستعلام


 كلمنا على رقم  01020430996 

 أو شرفنا في مركز دار الخبرة ١٣ شارع مصطفى رفعت خلف مسجد الصديق مساكن شيراتون.
طوال ايام الاسبوع من ١٠ ص وحتى ١٠ مساء ماعدا الجمعة

 





تابعنا علي

تابع اخبار المركز و اعرف معلومات اكتر عن احدث الطرق للعلاج


تشرفنا زيارتكم

يمكنك زيارة المركز بدون حجز مسبق من الموقع

اتصل بنا الان

.اتصل بنا ، رضاؤكم هدفنا لذا نسعى للوصول اليكم في اي وقت و في كل مكان

مواعيد العمل

يوميا من العاشرة صباحا حتى العاشرة مساءا عدا يوم الجمعة



للاستفسار أو الحجز

اتصل بنا 24/7
+0201050066315



Copyright by Dar AL Khebra 2018. All rights reserved.